مقدمة:

 

تكمن قوة التقانة (التكنولوجيا) في فهم أنها أداة ليس أكثر، تساعدنا على تحقيق أهدافنا. فهي ليست هدفاً في ذاته. إن توظيف التقانة في العمل على الوجه الصحيح والفعال، يحدث القفزة التي يرغب فيها الجميع. من أوجه هذه العملية تحويل البيانات المتوفرة إلى معلومات تفيد متخذي القرار والإدارة العليا، وحتى الإدارة الوسطى، في اتخاذ قرارات ذات جودة أعلى، اعتماداً على نتائج تحليل هذه المعلومات، ثم اتخاذ القرار المناسب لما فيه مصلحة العمل وتحسين الأداء، أو في اتخاذ القرارات الاستراتيجية التي يظهر أثرها جوهرياً في أسلوب وكيفية عمل هذه المؤسسة. وهذا ما يقصد به ذكاء الأعمال الذي هو تطبيق يهدف لتحقيق ربحية أكبر في مجتمع أكثر تنافسية.

 

2.     تطبيقات ذكاء الأعمال:

 

هناك مجالات كثيرة يمكن أن يطبق فيها ذكاء الأعمال مثل معرفة نوع الزبائن الحاليين أو رغباتهم، أو ماهية الزبائن المحتملين أو توزعهم الجغرافي أو الديموغرافي، أو كيفية تحديد الأسعار أو ماهية الخدمات أو البضائع التي يمكن تسويقها في منطقة معينة يتصف سكانها بطبيعة محددة أو صفات محددة.

 

وهناك أمثلة كثيرة على هذه التطبيقات منها على سبيل المثال لا الحصر:

 

  •  توليد تقارير تخطيط الموارد العامة (ERP Reporting)،
  • مؤشرات الأداء الرئيسية (Key performance indicators)،
  • معرفة أكثر المنتجات ربحية (Product Profitability)،
  • إدارة المخاطر(Risk Management)،
  • معرفة تكلفة نشاطات العمل (Activity Based Costing)،
  • إدارة عمليات دعم المنتجات والخدمات (Logistics)،
  • إضافةً إلى تحليل المبيعات، التنبؤ بالمبيعات (Forecasting)،
  • تقسيم المبيعات حسب فئات معينة (Segmentation)،
  • تحليلات أنظمة إدارة علاقات الزبائن (CRM Analytics)،
  • التخطيط للحملات الدعائية في المكان والزمان المناسبين (Campaign Planning)
  • ومعرفة أكثر الزبائن  ربحية (Customer Profitability).

 

3.     أهمية ذكاء الأعمال:

إن قوة الترابط الجذري الصحيح بين مجال عمل مؤسسة الأعمال، وطريقة الإدارة، والتحكم والتوظيف الفعال الناجح للتقنيات التكنولوجية، هو سر نجاحها بوجود التغير السريع المطرد في آلية السوق.

 

 ولمحاولة فهم الصورة كاملة، تسعى معظم الشركات في العالم لرفع مستوى قدرتها التنافسية، أو على الأقل البقاء ضمن دائرة المنافسة ومحاولة إيجاد سبل أكثر ابتكاراً لجذب الزبائن، وذلك بتقديم خدمات جيدة وجديدة، كمتطلب من متطلبات الاستمرارية في العمل.

 

 يتطلب هذا العمل الشاق اتخاذ قرارات سريعة، صحيحة وحاسمة استجابة لهذه التغيرات التي يكون معظمها غير متوقع وغير محسوب النتائج، وهكذا تخضع مؤسسات الأعمال لضغوط هائلة من المنافسين، وآلية السوق: ضغط تقديم المنتجات والخدمات الجديدة بجودة مرتفعة، إذ يجب احتواء هذه الضغوط بسرعة عالية. تمثل البنية الديناميكية لمؤسسة الأعمال أولى الشروط الأساسية للنجاح في احتواء هذه الضغوط، والصفة الرئيسة لهذه البنية تتمثل بالاستجابة السريعة للمتغيرات في إنجاز الأعمال.

 

من هذا المنطلق تأتي الأهمية الكبرى لمفهوم "ذكاء الأعمال" الذي يساعد على استيعاب الوضع السائد لبيئة العمل (التي تتصف بشدة المنافسة، والتي أضحت أكثر تعقيداً نتيجة سرعة تغيرها الكبيرة) وذلك بمراقبةٍ لحظيةٍ مستمرة، ومحاولة توقع الاتجاه الذي يمكن أن يأخذه مجال العمل المعني مستقبلاً، وتحديد الفرص التي يمكن استثمارها - أو المخاطر التي ينبغي تجنبها - في السعي لمحاولة تحسين موقع مؤسسة الأعمال ضمن بيئة العمل أو على الأقل الاستمرار في المنافسة.

 

يمكن ببساطة فهم "ذكاء الأعمال" على أنه توظيف التقانة في استخدام معلومات دقيقة لحظية، ذات قيمة نوعية عالية متعلقة بمجال العمل نفسه وبيانات ذات اعتمادية (موثوقية) كبيرة متوفرة من عدة مصادر، وتطبيق ما تم اكتسابه من خبرات بهدف تحسين وتطوير جودة القرارات التي يجب اتخاذها بناءً على هذه المعلومات.

 

إن لحظية توفر المعلومات الصحيحة يختصر الكثير من الوقت على متخذ القرار (على حين كان في السابق ينتظر الجرد السنوي لمعرفة أرباح خدمة أو منتج ما، أو ينتظر دراسات مالية معقدة لمعرفة المنتج الأكثر ربحية في نهاية الدورة الصناعية، أو ينتظر تقارير المبيعات نصف السنوية لمعرفة مدى ملاءمة منتج ما لسكان منطقة ما). هذا المفهوم الحديث يعبر عن جودةٍ ودقةٍ أعلى في شكل، ووقت ونوع التقارير الواردة إليه لمساعدته على اتخاذ القرار الصحيح (الصائب) في الوقت الصحيح (المناسب) لتطبيقه بالشكل والأسلوب الصحيح (السليم).

 

4.     أخلاقيات جمع بيانات تطبيقات ذكاء الأعمال:

يعتمد نجاح أي نظام يستخدم ذكاء الأعمال على دقة المعلومات والبيانات المستخدمة وجودتها وصحتها وحداثتها، وكما أوضحنا سابقاُ فإن كماً معتبراً من هذه البيانات والمعلومات يكون مستقىً من خارج مؤسسة الأعمال (إضافةً إلى البيانات المستخلصة من داخلها) وهنا تبرز أهمية أخلاقيات هذا النظام (Ethics) التي يجب التحلي بها عند الحصول على هذه البيانات.

من أهم النقاط التي يجب توضيحها ضرورة أن يتحلى كل شخص يقوم بجمع البيانات بالصفات التالية:

  •  استخدام المعلومات الخاصة فقط عند منح الإذن بذلك من الشركات الأخرى.
  • احترام طلب الجهات الأخرى بشأن خصوصية المعلومات.
  • ·التعريف الواضح والصادق بالنفس وجهة العمل عند إجراء المقابلات مع أي طرف آخر من مؤسسة أخرى بهدف استخلاص المعلومات.

 

إن هذه الأمور هامة جداً لأن تطبيقات ذكاء الأعمال ليست:

  • جاسوسية على أي طرف آخر.
  • مراقبة جهات أخرى أو منافسين بصورة غير أخلاقية.
  • استخلاصاً للمعلومات بصورة غير قانونية من أي جهة كانت.
  • سوءاً في التقديم أو الاستخدام الخاطئ للبيانات بما يضر أطرافاً أخرى.

 

تجدر الإشارة إلى أن كثيراً من المعلومات المجانية يمكن استخلاصها من الكتب المنشورة، والمجلات الخاصة والعامة، ومواقع الإنترنت وهذه المعلومات كما هو واضح يمكن استخدامها بكل حرية لخدمة النظام المقترح.

 

من ناحية أخرى تعد المعلومات والبيانات المتوفرة ضمن مؤسسة الأعمال أهم أصل من الأصول الموجودة فيها. تفيد هذه المعلومات والبيانات والخبرات في تطوير قواعد العمل من ثَم التميز عن بقية المنافسين بها، لذا فهي مصدر رئيس مفيد في رفع أدائها وإنتاجيتها، وذلك إذا استغلت خبرات الموظفين أنفسهم، ومعلوماتهم، وعلاقاتهم بالزبائن والمزودين، إضافةً للبيانات التي يمكن الاستفادة منها من هذه العلاقات بصورة صحيحة وفعالة تخدم المؤسسة نفسها، عن طريق جعل كل إجرائية من إجرائيات العمل المطلوب أكثر نضجاً، وأقل تكلفة بحيث تنفذ بوقت أقل للوصول إلى الهدف المنشود.

 

5.       مكونات النظام:

 

إن ذكاء الأعمال حقل واسع جداً يتضمن تقانات من أنواع مختلفة، تتآلف فيما بينها لتكوين نظام يتصف بالذكاء، يخدم مؤسسة الأعمال لتطوير إمكاناتها الحالية لتطبيق الاستراتيجية الحالية وتطويرها بما يخدم تحقيق الأهداف.

 

إن أي نظام يتألف من أمور أساسية يجب توفرها، وهي:

 

1.   مخزن للبيانات Data warehouse.

2.   أدوات يقوم باستعمالها المستخدم النهائي لتشكيل التقارير من البيانات والمعلومات الموجودة في مستودع البيانات.

3.   أدوات تقوم بالتنقيب في البيانات (Data Mining) وتحليل النتائج لاستخلاص علاقات غير مباشرة - أو غير منظورة - (مثلاً اكتشاف أن نسبة كبيرة ممن يشتري الشوكولا يشتري أيضاً كيساً من الأرز إذا رُتّب المنتَجان بصورة متتالية في المتجر).

 

يعتمد نجاح أي نظام من أنظمة ذكاء الأعمال على:

  • وجود بنية تحتية قوية قادرة على تخديم مختلف وظائف النظام والتعامل مع مخزن البيانات بسرعة.
  • وضع سياسة أمنية خاصة بمخزن البيانات Data warehouse وكيفية الوصول إليه من قبل أشخاص مُخوَّلين صلاحيات محددة، قادرين على التحليل واستنباط علاقات جديدة أو مخفية.
  • بناء التطبيقات بطريقة تمكن من استخدامها عن طريق مستعرض الإنترنت (Web Based Application) وذلك يعطي استقلالاً عن نظام التشغيل المستخدم.
  • الوصول إلى الهدف المنشود بوصفه كُلاًّ متكاملاً يتألف من عدة متطلبات فرعية، ينبغي تحقيقها جميعاً لتحقيق الوظائف التي نرغب أن ينفذها النظام، وذلك بالسعي لبناء كافة مكونات النظام مع البنية التحتية بجودة مناسبة للتطبيق المطلوب (وليس الاقتصار على جزء وإهمال أجزاء أخرى).

 

·      تطبيق منهجيات متقدمة خصوصاً في مجال إدارة إجراءات الأعمال (BPM) (Business Process Management).

 

·      الاستفادة من الدروس المستقاة من نتائج تطبيق أنظمة مشابهة  في مؤسسات أخرى والتقدير الدقيق للتكاليف غير المنظورة للنظام.

 

6.     دورة حياة ذكاء الأعمال:

 

تتألف دورة الحياة من عدة مراحل تكون في نتيحتها هدفاً واحداً يجب الوصول إليه. يمكن تلخيص هذه المراحل في:

1.       تحديد المتطلبات.

·     الوصول إلى أهداف مؤسسة الأعمال.

·     تحقيق الرؤية الاستراتيجية لمؤسسة الأعمال.

·     احتياجات العمل الحالية والمستقبلية.

·     إجرائيات العمل التي يجب تعديلها، أو حذفها أو إضافتها.

·     هل بنية نظام المعلومات المستخدم حالياً تساعد على دعم المؤسسة بطريقة فعالة في زيادة عوائد الاستثمار (ROI).

 

2. جمع البيانات والمعلومات المناسبة: وهنا تبرز الأسئلة الهامة التالية:

·     هل المعلومات المتوفرة حالياُ من أنظمة المعلومات المختلفة صحيحة وكافية لفحص، وتحليل ومراقبة العمل لحظياً وإحداث تأثير إيجابي فيه؟

·     ماهي المعلومات التي نحتاج إليها إضافةً للمعلومات المتوفرة ؟

·     هل يمكن تغيير شكل المعلومات الواردة لتكون أشد فعالية ؟

وهنا تبرز أهمية  مرحلة ETL Process (Extraction, Transformation and Loading) التي هي عملية استخلاص البيانات ثم تحويلها إلى شكل مناسب، ثم تحميلها إلى مخزن البيانات (Data warehouse).

3.       استخدام أدوات تحليل البيانات والمعلومات، وذلك لجعل الموظفين قادرين على إنشاء تقارير مختلفة ومتنوعة، حسب الحاجات التي يرونها، بحيث تكون ذات فعالية أشد وفائدة أعظم، إضافةً للتقارير الجاهزة المبنية داخل النظام.

4.       القيام بالفعل المناسب تبعاً لنتائج هذا التحليل، وقياس الأداء بعد إجراء الفعل.

 

7.     تقارير مرئية بجودة أعلى:

بعد جمع البيانات المطلوبة وتحويلها إلى معلومات مفيدة من الضروري أن يجري إظهار هذه البيانات إظهاراً جلياً وسَلِساً،

 يساعد أدوات نظام ذكاء الأعمال على توليد تقارير ذات فعالية عالية وقوة في إيصال النتيجة إلى الشخص المسؤول.

ويمكن توليد تقارير مرئية (صورة تغني عن ألف كلمة) في منتهى الوضوح والبساطة بحيث يستطيع متخذ القرار مثلاً فهم أماكن توزع المبيعات عن الربع الأول السنوي بمخطط بياني واحد،

وهناك عدة أمثلة على هذه التقارير مثل:

1.  Dashboard: وهو تعبير مرئي يُظهر المؤشرات المفتاحية لأداء مؤسسة الأعمال (KPI) (Key Performance Indicators) ويعطي مؤشرات إلى العمل في الزمن الحقيقي أو قربه (يشبه مؤشرات السيارة)، ويعمل في المستوى التشغيلي للمؤسسة (Operational Level).

2.  Scorecard: يشبه مفهوم Dashboard ولكنه يعبر عن المؤشرات المفتاحية لأداء مؤسسة الأعمال (KPI) في المرحلة الماضية لطبقة المديرين في المستوى الاستراتيجي (Strategic Level) ومن وظائفه التحقق من اقتراب أداء المؤسسة من أهدافها الاستراتيجية.

3.  OLAP (On line Analytical Processing): تشمل توليد تقارير حسب الحاجة، وإنشاء الاستفسارات والإجابة عليها، وإنشاءالحسابات الإحصائية الخاصة بمؤسسة الأعمال وسوق العمل، وإنشاء عروض تقديمية مبسطة للنتائج التحليلية.

4.       التقارير الجاهزة المبنية داخل النظام.

 

ذكاء الأعمال

 

يعطي البرنامج جداول ورسومات إحصائية مختلفة خلال فترات زمنية لكل المتغيرات من أشخاص و أجرأت

وذلك لدعم مراكز اتخاذ القرار لتكون مبنية على معلومات إحصائية دقيقة يمكن الحصول عليها بسهولة وسرعة دون الحاجة إلى الطريقة الورقية والتي تستغرق جهد ووقت.

 

لماذا نحتاج  ذكاء الأعمال

 

 

 

تحليل فوري :

  تحليل متعدد العناصر لاكتشاف مؤشرات الأسواق والأسباب الرئيسية لذلك.

التقارير :

استعلامات عامة بغرض البحث عن إجابة أسئلة محددة مثل من - متى -أين - وكيف التنقيب في البيانات : البحث عن الأنماط والعلاقات  للخروج بقرارات للأعمال

 

أنظمة المعلومات التنفيذية

يعطى المعلومات الأساسية " و المؤشرات" لمتخذى القرار بدون جهد يذكر للحصول على هذة المعلومات

يعطي المستخدم المعلومات الأساسية        و "المؤشرات" بشكل مختصر.

إظهار البيانات بشكل واضح لتحليل نتائج الأعمال .

سرعة معرفة أسرار و سهولة ترابط وتداخل معلومات العمل

يعطي تكامل المعلومات ، التحليل والتقارير لمعرفة أنماط الأعمال التجارية والمسببات لها .

معرفة أي جزء من السنة ، فترات أو أشهر تكون نتائج الأعمال في أفضل

وضع و متى يكون غير ذلك .

تحليل فوري :  تحليل متعدد العناصر لإكتشاف مؤشرات الأسواق والأسباب الرئيسية لذلك.

 0112402880

0555079740

sale@csc.net.sa

 

© Copyright

 1995-2019

 

التواصل

الصحة السحابية

برامج موار الأعمال الصحي